المواقع الحربية المشهورة

هناك العديد من المواقع الحربية المشهورة لقبيلة الشرارات مثل أبو عمود ومغيرا وصيفور والجرف -جرف باير وودعات والهزيم وقراقر وغيرها والشعر الذي قيل في المواقع الحربية كثير وكثير جداً قمنا باختصاره مضطرين.
من الشعر المشهور قول الشاعر عوض بن سمران الشراري من الصبحي فخذ الحلسة حول غزوة غزاها الدروز على قبيلة الشرارات ومعروف أن الدروز وهم يقال لهم بني معروف من أشد وأعتى الفرسان في منطقة حوران - ونورد أولا قصيدة الشاعر الدرزي الذي رد عليها الشاعر عوض في ما بعد
                                                                                        قال الشاعر الدرزي:
هم  يحسبون الخيل ترعى مع الفلا
                ويطمع   بنا   من   يركبون  بعير
مايحسبون  اسروجها في ظهورها
               ويركب    عليهن    بالطراد   أمير
 حنا   بني   معروف  مخبور  فعلنا
             صفر   العيون   و   شبلنا  كالزير
عادة بني معروف في سا حة الوغا
            يروون    بالميدان    كل    شطير
يا  ويل  من  يغويه  عقله  بحربنا
            ويا   ويل   من   حنا  عليه  نغير
مانرضى   تسبي   الشرارات  مالنا
            ان    صار    قبلا   مابعد   يصير
جراد   نجد   لو   تواقع  بزروعنا
                 منهو     كفيلا     بالجراد
 فرد عليه الشاعر عوض بن سمران وقال:
يادروز  نجداً منبع الجود والفخر
              نجداً  شهير  و  من عليه شهير
جاكم  من  أولهم صناديد سربها
              شيناً    القاهم   بالطراد   عسير
ماهم   فلاليحاً  بحوران  هاجروا
            حلالهم    غير   العجول   حمير
حداك  عن  نمره  ولو زاد جمها
           والشيخ  عندك  بالمضيف  كسير
وحصانك  ألي مرتعه فيضة النفل
            بقصر   السويدا   حطله   شعير
واعرف صفار العين مابيه مرجله
           فقس   الأرانب   بالعيون   بحير
يادروز  عنكم  يازبن  الله  حظنا
           حبل    المذمة   يادروز   قصير
أنتم  هل  الطولات  والعز والكرم
            أهل    العمايم    باذلين    المير
مير  الفخر ماهو لكم دون غيركم
            ولنا   موقفا   بالموزمات  خطير
كم  ساعة  بالحرب نهزم رجالكم
           ويلحق   فرسكم   بالطراد  بعير
جبنا   بنات   الحر  للطرد  واللقا
           إن   صاح   بركن  الحلال  نذير
ولولا  طعنا  حامت الأرض فوقنا
          والغلب   ما   يرضاه  كل  بصير
يادروز  لوصرنا  حشيش لناركم
         كلاُ    يولع    بالحشيش   سعير

 وقال غاصب الأصوغ الشراري من الصبحي من فخذ الحلسه يصف موقعة قراقر:
ياركباً    لي   للضنا   ما   ارزمنا
               وقت الهداد إلهن عن الزمل حراس
حيلا     لما     نيبانهن     شلعنا
               وعن  الضنا  طون  ياس ورا ياس
بديرة       الاوهام       مرباعهنا
              يرعن شتيل وباقي العشب محتاس
من  جو  ربدا  زاعن  العصر  منا
              يطون  سمار  الليل  بهجعة الناس
وبزملة     العليا    إلى    صبحنا
             توادعو  ياللي  على الهجن جلاس
ثنتين   يم   أخوات   نوره   نصنا
            الحاكم  اللي  من ورا غر الأطعاس
وثنتين   يم   أولاد   نايف   نصنا
            الغلمة  اللي  طاريه  يرعب  الناس
وثنتين    منهن   للخريشا   نصنا
             حديثة   اللي   كاسبا  كل  نوماس
وثنتين    منهن    لابوتايه   نصنا
              ياعزهن  إلى  ركب  فوق الافراس
ياهل   الركايب   ردوا   العلم  عنا
              اعطوا  خبرنا  عالم  الجن والناس
جانا   من   الاصفر  جموعاً  تجنا
              يشدن سمار القيق مختلف الاجناس
ولا  سايلوا  عن  كثرنا  ويش حنا
              بساعةً  يمتى  بها  الحبل  ويقاس
والخيل   من   دم   المعادي  تحنا
              من ضرب ربعي مدركة كل نوماس
حنا    إلى    جانا   العدو   بوطنا
              رصاصنا عطبا على العظم والراس
وعند   العشاير   يبعد  اللوم  عنا
              تحرفن    لعيالهن   عقب   الاياس
وعنا    مساكير    اللبن   ماأبعدنا
             ونفكهن   لعيون  مدقوق  الانعاس
                                                                                          و في موقعة الهزيم قال:
 ياراكبا     حرا     ذميله     يعزي
                  سلفاع   مبروم   المذارع   رشاوي
حشك   القفأ  نابي  القرى  مقلحزي
                 يامن   به  اللي  مد  فوقه  خلاوي
إن   طالع   المحجان   بالايد  هزي
                يشدا  رفيف  الهيق  واللا  النداوي
ياراكبه     خذله    علوماً    تكزي
               من  بيت  خير  الله  البيت  اللحاوي
من    علمهم   وحنابريف   وعزي
              مجنبينا     عن     كبار    البلاوي
مع  الشيخ  اللي  عن الاجناب نزي
              إبن    دويرج    للعشاير    فداوي
وجتنا   صلات  الجمع  خيلا  ترزي
              واقفت   على  حمراُ  لبنهن  يداوي
لامن    صياح   ولا   لواناً   يغزي
              وتسلوعوهن    لابسين    المزاوي
الملح   من   طلقين   الايمان  رزي
              والدم   من   سبق   الخيل   داوي
والعصر    بسرد   السلايل   نخزي
             وعالس على ركب الفرس كل شاوي
كم    واحداً   خلا   جواده   ولزي
             لزت    عشارياً    حداه   الضراوي
وقال الشاعر المبدع وصاحب الحكمة والنصيحة في معظم شعره الشاعر مشارع الجعيري الشراري من المسند من فخذ العزام
يصف عدة مواقع حتى أن هذه القصيدة سميت بقصيدة الأكوان ونورد بعضا منها:
البارحة   كن  لي  عن  النوم  ناطور
                     قمت   اتقلب  ما  دري  وش  علامي
يطري   عليه   مرتع  السمر  والقور
                   ديار    ربعي    قبل   فرقا   الليامي
كم  غزو  مسرور  وكم غزو مكسور
                  وكم   غزو   ماخوذاً   بحد  الجهامي
حتى   ولو   تنشد   مغيرا  وصيفور
                 يعلمك    بالجرف    كون    الجذامي
يوم  اللحاوي  واعده  عاصي  الشور
                 أردوا   الخباري  كان  بلكم  مضامي
ولف   نزالتهم   من   البزر  شختور
                يبشر   اللي   بأرقط   الريش  حامي
ويوم  إحتزم  بظهورهن  كل مسطور
                وعلى    الوعيدة   وردوهن   شمامي
نوَخ  لهم  شيخاً  على  الضد منصور
               والحظ   مع   فعل   المناعير   قامي
وثار  الدخن  من  كل  نادر  ومنعور
               والخيل   قشعه   لون  قشع  الخيامي
لعيون   حمراً   حابسه   مالها  نشور
             ينخن   وين   اللي   عليهن   يحامي
مثل  الخشيب اللي ورى النيل مديور
           وهذي     فعايلهم    نهار    الزحامي
والغول  قفَا  عقب  الارهاي  مكسور
           منهم   أحدود  أسيوف  ربعي  دوامي
وشربن  ورتعن  الخضاضر بصيفور
          وعنهن  تجلى  القبس  هو  والعسامي
يرعن  من  الخنفة  الى  قاعة الطور
         مربى   شذاهن   والثقل   كل  عامي
ويوم  الهزيم  اللي  تعاطوا على شور
         قالوا   عرب   مخلين   لقمة  إقطامي
مامن  عرب  يجزيهم  الطهر  بالدور
         ما  غير  عيال  الخال  وابن العمامي
وصفوا كما الحيجان وردوا على مقور
         وسمم    لهم   يوم   الغدا   بالطعامي
وقال  أفعطوهم  مابنا  عزل  صابور
          غزو   ..   ..   جامعاً  سبع  أسامي
ويوم  أهدفوا  ربعي  على كل ناظور
          وردوا   عطاش  وصدروهم  مضامي
وشبع  شطير  الناب  هو وأبو منقور
          مشتى   و   مرباعاً   لهن   بالتمامي
وكوناً  على  الحفنة  من البير وحدور
           سوالفه     تحيي    رميم    العظامي
قالو  هل  الركيب اللي هالايام مذكور
          حسوا    علينا    وأحرمونا   المنامي
هذولا   من  العزام  صابور  واسبور
         والمنع    مايظفي    عليهم    حرامي
وبالجرف  نوخن الركايب على أمقور
            وردوا   علينا   لون  ورد  الضوامي
وأذل  من  الوسواس  والفعل من نور
           وأخشى  على  هرجي نواقص كلامي
أقفن   بدلوح   الخيل   والدم   منثور
          ولا   ذاقوا   الماء  والثمايل  إجمامي
خيل   الشيوخ  مقرطاتن  تقل  صور
           إكتال   ضبع   الوقف  منهن  ونامي
هوش النظام اللي من الترك مصخور
          جلاب     عمره    كاتبينه    عدامي
وكون   الشهيبا  غزو  ..  ..  ..  ..
          إركابهم     مابين    ربعي    إقسامي
والخيل  رصوها  النشاما على الطور
           سداً    وعر    به   العشاري   ينامي
حامين   عند  أشناقهن  مرتع  الخور
           وكم   ريع  تلقى  به  مناثر  إعظامي