الفارس بشير بن ضبيعان







من فخذ الضباعين من قبيلة الشرارات و كان ظهوره في بداية القرن الرابع عشر الهجري وامتاز بالشجاعة المفرطة وكان فارساً وعقيداً أيام الغزوات قبل استتباب الأمن في عهد جلالة الملك عبد العزيز طيب الله ثراه ويغفر الله له فحين وضع جلالته النظام والأمن ثارت بعض القبائل في الشمال وأعلنت عصيانها وحدثت الفتنة عندها طُلب من قبيلة الشرارات بواسطة منصوب الأمارة بالجوف آنذاك  الفزعة ففزعوا من منطقة الجوف إلى حقل وعقيدهم بشير بن ضبيعان الشراري فكانت معركة علاقان الشهيرة وانتصروا وأرجعوا الإبل لأصحابها.