الشيخ محمد بن دويرج

من السليم من فخذالفليحان من الشرارات كان ظهوره في القرن الثاني عشر الهجري كأحد شيوخ
وفرسان القبيلة وقف في وجه الحكم العثماني متحديا ومعارضا لهم حتى مسكوا
عليه في خطة فنقل إلى سوريا ثم اقتادوه إلى الأستانة في تركيا وقتلوه هناك.