الشاعر سعيد الغيثة

هو الشاعر / سعيد بن سالم بن غيثة ، وينتمي إلى عشيرة الصبحي / الحلسة .. أحد فحول شعراء العامية في الجزيرة العربية .. قال شعراً كثيراً في الرثاء والغزل والمدح والهجاء وغيره .. ولد بحدود عام 1340 وتوفي سنة 1409 هـ

وقبل وفاته – رحمه الله – بسنوات قال هذه القصيدة التي استعرض فيها حياة قبيلته ونسبها والقبائل التي تشكل طوقا على هذه القبيلة ثم ختمها بالثناء على حكام هذه الجزيرة وعلى رأسهم المغفور له الملك عبد العزيز – طيب الله ثراه –رحم الله السلف وحفظ اللهم الخلف وأيدهم بنصره .. ومن هذه القصيدة:


يوم   أننا   بدو   على  الزمل  شداد     

يوم   الحيا   لاقطاع  الأذواد  يتلون

بخيرهن يشرك   ضعافين   واسياد      

ويشرب   لبنهن  من  عليهم  يمرون

حلابه    للدر    وايضاً   لنا   أشهاد      

ووجيه   شر   لمن   علينا   يتعدون

نرمي  فقار  الحيل  كوماً  على  الزاد      

وغبوقهم     لزوم    يوم    يتعشون

يرعن  بلاد  الخوف  مدهال  الأضداد      

يخوفون     أيضاً    ومنا    يخافون

يرعن  من  الخنفة  إلى  البرق لأوفاد      

ومقيضهن  تيما  إلى  الهواج يردون

ومن  الكرك  لمعان  إلى أخضر أرواد      

ومن   العقب   لجبال  حسما  يبارون

ومن  الطبيق  ألكل  حومل  وما  غاد      

بيها    نعاماً    والمها   بيه   يلقون

بيها   تربى   الصيد  من  غير  نشاد      

غير   السهم  ماهنا  سلاحا  يصيدون

ومن   الحديثة   يرتعن  صوبها  غاد      

إلوادي   السرحان   للجوف   يردون

وماحده   المسما   سماره  إلى  انقاد      

إلى   الطويل   وشرق  شمر  يحدون

وإن  صار  عند اطرافهن ضد واعناد      

ومن   دونهن   ربعاً  عليهن  يعيون

إلى  صاح  صياحاً  ورا  صايحاً  غاد      

وهج  الجهام  وسارعوا  من  يفكون

ركبوا  بني  مكلب  على  وشح الأياد      

من    فوقهن   الخيل   ياما   يردون

بيهم   على  حث  وبيهم  على  شداد      

مسار    عيناً   فوقهن   ما   يتونون

وصار الطمع من اللي يدورون الأكواد      

من    السباع    الغامرات    يتعشون

شرقينا   شمر   على   الموت   وراد      

كم  راس  شيخاً  عن  متونه يشيلون

وجنوبنا    وايل   مدابيس   الأضداد      

لطامة    العايل    ضريرين    بالكون

وجنوبنا     بلي     صنايد    الأولاد      

شجعان  عن  جمع  العداء ما يهابون

ويحدنا    بني    عطيه    لنا   حداد      

أبو    دميك   اللي   بفعله   يفوزون

وتايه  وجازي  سربة  شيخها  أمجاد      

غربي   سرغ   يم  التهامه  يعيشون

وبني   صخر  تحدنا  غرب  من  غاد      

من   الدميثه   للعلم   شرقها  ودون

قبل  أجدود  أشلاش  وارميح واطراد      

هيل  المهار  اللي على الموت يردون

وغربينا   الطرشان   والجنق  واعناد      

وأهل   البطين  اللي  بحقه  يحامون

وشمالنا     شرق     ألغرب    تمداد      

من   العراق   لسوريا   بيه  يرعون

الشيخ  ابن  هذال  هو  وابن  مجلاد      

وبكر   وابن  ضلعان  واللي  يضمون

وفدعان  واسبعة  على  الكود وانكاد      

عند  الطريح  أن  طاح  لازم  يردون

وارويل    متعبة   السلايل   والاجياد      

جمع  الجلاس  اللي كما الحيد يرسون

يحدنا   أبطال   من   عصر   الأجداد      

فطاحل     عند     القبائل     يهابون

ألهم   على   العدوان   هده   وملكاد      

بسيوفهم    قبل    البنادق   يعرفون

وحنا   موا   قفنا   قديمات   واجداد      

ما   نستمع   لقول   حاسد  ومجنون

ألنا     مواريد     وسيعات     وبلاد      

غرفن  على  روس الضوامي يصبون

حامينها   من   دور  شداد  بن  عاد      

ياما   عصينا  به  على  من  يريدون

مداهل    ألنا   بها   فراش   وامهاد      

وتاريخنا        وأثارنا       مايغبون

قبل   اللحاوي   جد   محسن  وحماد      

تاريخ   عام   ألف   وميه  وخمسون

حنا   العرب   أسلومنا  سلم  الأجواد      

نفخر   بها   يوم   السوالف   يعدون

من   العريش   ألغرب  ألشرق  بغداد      

وغرب اليمن وأقصا الجزيرة ومادون

ومن  هو له الجيش المعرب والأذواد      

والخيل   وجل   النيب  حسينة  اللون

ماديرتن    ألا    بها   الحضر   قعاد      

ولا    بادية    الا   يجون   ويمدون

وكلا   على   مسعاه   يعمل   ومداد      

الناس   هم   الناس   بالطبع  واللون

الله     يخزي     للثنا    كل    جحاد      

اللي    مواقيف    الرجاجيل   ينسون

من      العقل     متجردينا     تجراد

صار    الكلام    الخايبينا    يهذرون

شوفاتهم   حدر   القدم   ماهن  بعاد      

ماهم  على  ساس  ولا  العهد يوفون

تعبث   بنسب   ونسبها   غير  معتاد      

وتاريخهم    كل    القبائل    يعرفون

أصل  العرب  معروف  ياللي عنه غاد      

أسأل   هل   التاريخ  ويش  يتمطون

أصل  العرب  تأريخها  عصر  الأجداد      

يوم   المغازي   والمكاسب   يجيبون

بيهم  على  أحرار وعلى مهار وأعياد      

وفيهم  على  خضر  وشهارا يشدون

بعصر  القنا والشلف ومصقول الأهناد      

يوم   الكلام   ألهن   وبيهن   يهدون

والموت  يوجد  عند  زرفات  الأذواد      

وعند  الرجال  اللي  الخزايز يدورون

هذا   كلام  اللي  على  الصدق  يعتاد      

إلى   قال   به   فيه   القبائل  يقرون

مليوم    يانسانا   بلا   ضوء   تنقاد      

عيب  الخطأ  حيث الخطا الناس ينفون

ينقدك   في  قولك  صغيرين  الأوغاد      

ولا   يقبله   من   كان  للعلم  يروون

والصدق   نور   بالحقيقة   والارشاد      

خلوا   مجالاً   لأهل   العرف  بالكون

ناساً   لهم  بالمعرفة  عمق  وارصاد      

ومواضعاً   بيها   العرب   يستفيدون

علامة      التاريخ     للعلم     رواد      

هم  الرجال  اللي على الضوء يمشون

أعرف  تاريخ  الجوف  هجري وميلاد      

ياللي    بصفحات    التياريخ   تقرون

الجوف  عرفه  عندنا  غاد  ابن  غاد      

من  عصر  ثمود  إلى  عصر فرعون

والجوف    رحلاته   قديمات   وابعاد      

منهم هله يوم أهل السور يبنون ..

حنا   هله   وأهل   هله  جد  واعماد      

قبل    بناء   مارد   المارد   ومادون

من   جاهلية   ود   وللي   له  أوداد      

اللي     بعصر    الجاهلية    يعبدون

أسأل   من  خذما  للمسيب  إلى  الباد      

والغرب  والصبه  بها من يزكون ..

لمن   الجوابي  بين  غرسات  الأغياد      

وأهل  الجهام  النازله من يكونون ..

لمن    البيوت    اللي   تشيد   تشياد      

اللي   مراكبها   وفرشه  يمدون  ..

وبسيطه  أليا  جاها  من  الوبل رعاد      

تيما   وأهل   الجوف   ألها   يخيلون

رزق   لنا   من   الله   ولي   الأعباد      

حضر   وبدو  من  رزقها  يستمدون

أسأل   ولا  تخفي  عن  الناس  نشاد      

من    غيرنا   اللي   حماها   يطبون

وهالحين  حنا  بخير  وانعام  واسعاد      

وحكامنا    بأمر    الشريعة   يعدلون

عبد  العزيز  اللي  جلا  شوك  الاكباد      

ابن   عبد   الرحمن   به   يستعزون

المسس  الباني  ومن  له  من  أحفاد      

بالسيف   طوع  كل  عاصي  ومفتون

حضارة    بسرعة    عمرانها    زاد      

واللي     تولوها     رجالاً    يجدون

هذا    بعد   هذا   وهذا   له   اسناد      

بنيانهم    في   طاعة   الله   يشدون

عيال   من   يقطع   رهاريه  الأجراد      

له    الرجال   اللي   يخيفون   يتلون

رأس   الرجال   الصيرمي  باتعاً  عاد      

سبع   الرجال  اللي  جنا  به  يهابون

ليا    شاف   حراً   مداليه   الاضداد      

طيور  شلوى  أليا  شهر  ما يطيرون

بحماية   المعبود   عن   كل   حساد      

العز   جعل   ألهم  حليف  ومضمون


ومن شعره أيضاً هذه القصيدة التي بدأها بمخاطبة الشيخ مقحم بن مهيد – رحمه الله – في بلاد الشام وصدف أن هذا الشاعر كان مريضاً حين رأى بارقاً يلوح باتجاه قبيلته فقال قصيدته التي منها:


يا   شيخ  يا  مدمي  اكبود  المعادين        

بدربكم     الخيل     ياما    وطني

وأنتم   هلالات   من  الشرق  ثانين        

يا    ويل   ضدا   خيلكم   يسهجن

يتنحون    بالعليا   جموح   المعادين        

لمنهن     شط    الفرات    اقطعن

يالبارحة   ما   سلهم   النوم   بالعين        

اقالب     الجنبين     مما     غبن

يهيض  هموم  القلب  والناس غافين        

غراً     يسقن     ونوهن     دفقن

يصوب البويب اشوف برقة لعج زين        

تقول     ضلعانا    مزونة    نشن

يوديارنا    وراه    ممشاة   عشرين        

ليال    ممشى    الراحلة    وقمهن

يذكر  علي  أيام  ربعي  هاك  الحين        

ويوم    اشتعلن    بروقهن   ذكرن

يالدور   كان   مثلي  البرقة  مخيلين        

ومفالي     البل     عندهم    سيلن

يبدون   شور   الرأي  باكر  محيلين        

لا   والله  ألا  دون  هجساً  وضن

يقاد  الجهام  اللي  من الصبح مسقين        

باتا   على   شور   بصبح  نصن

يوامست  بيوت  اللي على العز بانين        

ومن  صبح  زينات  المفارع طوني

وغدا   عسام  الجو  لون  الدخاخين        

الزمل    رد   ودالة   القلب   حني

نظناظ   جظ   ولج   ناسا   كثيرين        

يدوخ   رأس   اللي   وقف  بينهني

لو  تسمع  الاصوات  بين  المنادين        

ماتفهم    الموضوع   منهم   ومني

قاد   السلف   ثم   أتلته  الاضاعين        

والبيض   صفن   زينهن  ينضرني

كلا    تقذ    بعينها   ودها   الزين        

فوق     المقاصر    دلهن    نثرني

زوم   الجهامة   والمظاهير   مقفين        

كنه    طخاً    مزناً   ثقالاً   زمني

والعد   أخلا   من  جميع  المقاطين        

عليه     ماكن    النزول    اقطبني

على    مداهلهم    جديد    وقديمين        

ارضا    بها    قطعانهم    يرغبني

من  الجوف  للخنفة خذها على يمين        

من   السمار   إلى  الطبيق  أرتعني

على     منازلها     وبره    معيين        

وأفعالهم       باطرفها      يشهدني

أخلاف   ذا   ياركبا   فوق   ثنتين        

أصايلا     من     جيشنا    نجبني

عسفا    رباعيات    يوم   المقاطين        

بالأرض  يوم  أن  الخفاف  ابردني

غيبة  نجوم  الحر  مع  وقده  الشين        

يوم   البراد   أشهر   نجومه  بدني

عقب   التطبع   حيلاً   أربع  أسنين        

جلسين     لما    شهودهن    بينني

عوصاً  شراريات  بالوصف لونين        

حمراً   خوات   وللسفر   حضرني

من  شبيح  أجهمن  صلاة  المصلين        

وكل    اللوازم   فوقهن   حضرني 

والصبح    يبارن   نسفن   البساتين        

والعصر  مع  شهب  الدميثة  زمني

ونهار   خمسه   بالأعيلي   معشين        

بمحدر     الشعبان    يوم    التقني

والصبح  فوق  أكوارهن  مستعزين        

ذورات    من    أظلالهن    يجفلني

يشدن   رفيف   موردات   القطاتين        

حراً    طلبهن   روحهن   وانحدني

هو   يدعي   يصيدهن   بالشطيرين        

وهن     يدعن    ياليتهن    يسلمني

ذورات   ما  يدانن  هوز  المحاجين        

سبحان   من   ادعاهن   الكم  هدني

إن   روحن   وأنتم   عليهن  مخفين        

عن   مامشن  يا  بعد  ما  يصبحني

لابدكم   من   الشرارات   لا   فين        

يا   موفقين   خوذوا   الهرج   مني

وعقب العشا منكم ترى الهرج باغين        

من    ديار    جيشكم    به   مشني

خوذوا   و  اعطوهم  كلام  المحبين        

وحمض  الرجال  اعلومهم وأن لفني

يا   موديا  هرجي  وداعتك  ياشين        

زيد   السلام   وداعتك   لا   تكني

أول   سلام   لوالدي  به  حريصين        

زيد    السلام   وفيه   ما   يستمني

على   الحلسة   سلموا   والضباعين        

وعزام    وفليحان    لازم    يجني

سلم   على   ربعي   حماة  المجنين        

سلام   لربعي   دافعه   معك   مني

سلم   على   أكبارهم   والصغيرين        

غير  الردي  لا  له  علومي  يجني

سلم   على   كليت   بذلين   الأيدين        

لو  مادروا  يا  مودي  الهرج  عني

سلم  على  اللي  لشمخ الخور حامين        

حم     الذرا    لافعالهم    يطربني

سلم  على  اللي بتالي الجيش صلفين        

عز   الجلال   وعز   من   فرعني

يوم  القاء  من  كل  جيهة خذوا دبن        

ومن   كل   جيهه   ذودهم  يطلبني

يا   مارموا   عند  البكار  المزايين        

من   واحد   من   جيته   ما   يثني

بتاع  قطاع اللغاء أن صار به شين        

عمارهم    يوم   اللقاء   يرخصني

مدحي  لهم  ما  هو  تفخير  وتبيين        

لو   ما   ذكرت   أفعالهم   يذكرني

من  عرض  ناسا  بالمراجل  وفيين        

أفعالهم     من    روسهم    يرفعني

ياليت    قبري    بوطنهم   مسوين        

ولا   الليالي   عن   وطنهم   نحني

أن   غربوا   نثايل   القبر   غاشين        

وأن    شرقن    أسلافهم    يدهجني