الراوي والمؤرخ نواش بن دعيجاء وتلميذه المعاصر عايد بن رغيان الورده

نواش بن دعيجاء من فخذ الصبحي من الحلسه من الشرارات عاش في القرن الرابع عشر الهجري وكان رحمه الله يعتبر أحد المؤرخين الموثوقين في عصره وقد روى كثير من الأحداث التي حصلت لقبيلته وقد قال الشاعر والمؤرخ المعاصر المعروف عايد بن رغيان الوردة اطال الله في عمره على حسن عمل  عند سؤاله عنه قال  أنه قابله في صغره وقد حفظ عنه الكثير من قصص القبيلة وتسلسل أحداثها وأن معظم ما يحفظه الآن هو من الله ثم منه أي من المؤرخ نواش بن دعيجاء رحمة الله عليه إن شاء الله . وهنا حيث لا يوجد بين يدي من المراجع  أي قصيدة للمؤرخ نواش بن دعيجاء فلا يسعني إلا أن اذكر شئ من شعر أحد تلاميذه الفخورين به وهو الشاعر والراوي المعروف عايد رغيان الوردة الشراري

أرقبت في راس الطويل العمرد

مرفوع من روس الشخانيب عالي

يغشاه من طوله من السحب صرد

وصفق الرياح العاتيه من شمالي

فرخ المسرول في مثانيه غرد

بالعش عن شمس الضحى بالضلالي

العين في راسه نظرها مجرد

يطرد سراباً  له  سناء  بالسهالي

ما يرقبه كود العيال المقرد

جرى لهم من وقتهم ما جرالي

ما جيت به قصدي من الصيد شرد

وانا تركته راتعاً بالمفالي

بلاي من حظٍ ركبته وعرد

لو قام ساعه نام عدة ليالي

لا شاكياً ضيماً ولاني مطرد

مير إن في بعض العوارف ميالي

راس الجمل حطوه ضمن المفرد

وشدوا رباطه في متين الحبالي

ولو أقلب الحجه على من تمرد

خلوني المخطي وشافوا خمالي

يرضيهم أللي من تراثه تجرد

ويصير به دون المراجل اجفالي

وانا ظهر قلبي على الأخذ والرد

مع كل شغموماً يروم المعالي

من يجني الياقوت جاب الزمرد

ونفس الفتى يرخص لها كل غالي

والله لو بشتي وثوبي مسرد

مبسوط في عيش المعزه  الحالي

والعز ما ياتيك جاهز مبرد

والا لقيته مع ضعوف الرجالي

وله ايضا 

ياناشدآ عني بتالي زماني

في يوم فات وباقيآ تالي اعصير

انسان عادي قد حالي وشاني

لامحدث المسجد ولاراهب الدير

جازلت عن قوم الكروش البداني

ولاشخت مع من شب صدره كما الكير

طاف الزمان وزاد فيه امتحاني

وضاعت على شلفاء جفاه التفاكير

وهو كماهو بالمسار وطواني

طي السجل وعطني بالمحاوير

مافات به مانذكره كيف كاني

وبعض الخطايا دون عذرا وتبرير

دارت بنا الايام مثل الثواني

وندله بها ولاقرينا المحاذير

نعيش في دنياء الامل والاماني

ولامير يكفينا من العلم تذكير

وايامنا في نقص والعمر فاني

وبالموت ماينفع علاج الدخاتير

لو طال عمري ماغشا اهلي غشاني

مامر بالمقدم يمر المواخير

يالله على خير الامور اتهداني

فيمابقالي زيدني فيه تنوير

مشكاي للرحمان ممااقتفاني

برضاك عني ياولي المقادير

الحال ماهو حالنا الاولاني

ازريت في عد السنين المدابير

العام لعبي بالغواء شقلباني

واليوم قرب وقت عكف البواكير

ولالان راسي والدهر مارماني

وعشت بشرف في عسرها والتياسير

ان باح مكنون الضمير وشجان

وصارت مراسيله وصايف وتعبير

سار القلم في خطه العورجاني

يصور المعنى برسمآ وتسطير

لو قيل بالريحان والدرسعاني

يفهم بها من جبر القاف تجبير

كن الثرياء وافقت للقراني

وجادت بوبل الساريات الحوادير

مزنآ نشاء يلعج به العقرباني

وبرهج عيون المرسلات المقاطير

يهيم سلطان الادب في بياني

شاعر ملم ولايهون الشواعير

كالورد يزمي فوقه الديدحاني

وتشابكت فوق الغصون النواوير

والشعر ماهو من خصايص فلاني

قسمة شرف بين الوجيه المسافير

اهل الادب من صايغين المعاني

يتعب وراهم مبعدين المشاوير

ولاكل من يدبك على ليل داني

يصير شاعر بين طبل ومزامير

قلبي على وكره بعوج المحاني

تجري عروقه بالروابع معاشير

يضخ من عد الادب برهجاني 

عيلم روى تنصاه هجف الخواوير

وتشرب شرع من منبعآ صرهجاني

هداج بعيونه زما الجم ويفير

وكفي شديد بشد حبل السواني

في ورد عصمان الشوارب على البير

وشوفي بعيد عن الطروق الدواني

يشلع هواء مع حوم عوج المناقير

لولا الغلط ماشد كف الرهاني

ولولا الهدف ماصخر القاف تصخير

كلمة عرب يجهل بها الترجماني

تكفي عن التسجيل صوتآ وتصوير

نسيت في سلم العرب من نساني

والخط يمحى دام حبره طباشير

من لابغاني لو عيونه تراني

يجحد وجودي لو خيالي كما النير

فعل الوفاء من واجب المودماني 

مير الرجال ارقاب حصنآ مناكير

ماعاد لي بالمدعي لو دعاني

اقفاء الزمان وناتج الجمع تاخير

وانا احمد الله كل شيآ عطاني

صحه وامان وعلم بالشر والخير

امشي سليم بواسع السمهداني

واشوف بعيوني ابليا مناظير

ومفتاح بابآ فيه رزقآ كفاني

لاناقصا قدره ولافاض تبذير

ولاشي من رزق المخاليق جاني

شيآ طلبته واحتري فيه توفير

ماراح مرسالي ولاجيت عاني

ونفسي رفيعه عن رقوم الفواتير

لو بعض ربعي مطلقين اليماني

تاتي هداياهم تساوي قناطير

في بادره منهم وانا كنت ماني

محتاج منهم لو كما عود سفير

واشكر ثناهم بالخفا والعلاني

ورد الثنا واجب على كل مايصير

واضرب شنق عن منكرين الحساني

مشيت في دربي وهم دربهم غير

وكفيت كفي عن كفوف الهداني

ورفعت راسي عن مقام المحاقير

لو عشت في فقر الزمان وحداني

مازيد زادي من فروخ العصافير

خط المعزه سرت به من زماني

واليوم نفس الخط في منتهى السير

وربي رفع في ساحة العز شاني

وذاب الدهر مامر بي من عواثير

من طاب حظه طاب فعله وباني

ومن غاب حظه نال ذم ومعايير

والطيب ماهو بالنسب والتماني

ولاهو على ماقيل حلمآ وتفسير

الطيب من فعل الفتى بالبناني

والا الردي تسهل عليه المعاذير

من زان خده في خضاب اصفهاني 

الشمس تكشف عن مساج الكوافير

كم بشت من سلك الغواء كيشخاني

يغويك لابسها ولو قالو امير

يمكن وسيم وبالمواجيب واني

وباللازمه ماحصلوه المداوير

حيث الردي لو ينقل الصولجاني

ماطاب له علمآ وهو فيه تقصير

تلقاه في لعب الورق بهلواني 

رابع فريق مدنهرين الدناقير

ياطيب من ينطح كبار المعاني

مهمايكون وبه معزه وتقدير

ان كبرت القاله وهاب الجباني

يصير له في مجمع الناس تاثير

بشرواه عن ضيم الملا يستعاني

شعشع قباله بالفزع والتباشير

اترك صبيآ دايم الحيداني

ينزح جنابه عن مجال الصقاقير

خطو الفتى كنه سهيل اليماني

واشهر دليله بالنجوم المشاهير

مثل الاصيل اللي براسه اجناني

ان بارت السلعه يرد المخاسير

والحق ياتي عن مجال الطعاني

بالعلم والحكمه وشرح المناشير

كلمه لها معنى اذا العلم شاني

اشد من ضرب السيوف البواتير

تاتي من المنهل بشذرة لساني

وعقلا يميز صوغ وزن التعابير

يشوم لي شين اللغاء لو نواني

ونذهب الي المسجد تهلل وتكبير

معلوم في بعض الحميا ضماني 

بالحجه العوجا وحسن التدابير

صبيت من دلوي على من سقاني

حتى روي من فيض ذرف الشخاتير

واكتب بلاش وغيرنا مربحاني

مابعت قافي للملا بالدنانير

ولاباعني راع الولع واشتراني

وشطبت رقمي عن كبار الهوامير

وانا كما قالو نصيبي وزاني

مازاد بالمقسوم لو صار تغيير

سبقت عن عصر الطرب والاغاني 

وربيت في عصر القصص والاساطير

مارافق الهزلا بدربي ولاني

من يعشق الدنيا على غرس قطمير

بالذروة العلياء حبالي امتاني

من عز ربعي مكرمين الخطاطير

بني شرار وصنفهم مايداني

من خل بالواجب قليل التباصير

وفي عزوة العزام مركز كياني

غصنآ شمخ وسط الغصون المخاضير

اخوان عز وجمهم مايهاني

وصابورهم يحسب بعدة صوابير

كبيرهم يكدي بنات الحصاني

ويردف على البن الحمر وافر المير

وشيخي ابن ورده عريب المجاني

زعامة الماضي بها امنيخ وامثير

في بيت عزآ من كبار المباني

والنار حيه في لضاها المباهير

والزاد ياتي في كبار الصياني

رمز الكرم يوم السنين المعاسير

وان جاء النذر ثم ارقل الشيشخاني

تلقاه باولهم يقود الطوابير

خيال صفراء بنت سبع المثان

عدة ضرايبها طوال الشوابير

يوم اللقاء ماكعكعت بالعناني

مضرب حوافرها مثار المعاصير

حمالة الجوخه مع الجبخاني 

في ضفهم ممشاء السلف والمظاهير

في بيع سوق المرجله جرهداني

تخفض مساعيرا وترفع مساعير

مليح وقراقر ونقرة اصفاني

تشهد لهم ومعسكرات المسامير

وحرب العقيله يوم ثار الثماني

في موعد اجريد وعزل المغاتير

حين اقبلن في قاطعين الوتاني

ماكنها الا روس شهب الخنازير

ابطال خاضوها بصبر وتفاني

ولاكنها الا نقرة من زمهرير

مافاض به واد الرتم بالطماني

من فيضة الرشراش عقلت بها الضير

وعزلت بها هنف الخشوم المقاني

وتسمع حنين معبسات الاصارير

وحب العرافه خالطه حب ثاني

من مضرب السدان حمر الشراشير

فعلا عليه شهود قاصي وداني

واللي عليه شهود ماقيل تزوير

وساس الفخر من بحره الريهجاني

لمة بني مكلب طوال الاشابير

ماجت من الفارغ على البوبهاني

اربع من الجنحان ينهض بها الطير

باربع قبايل تجتمع بشهواني

وماعقب الاصبغ شعوب وجماهير

من لابة تا يخها سرمداني

جمرة قضاعه في ملاقاء المناعير

من ساس جرهم من خيار قحطاني

في شجرة المنشاء سجل التقارير

منقولهم شلفآ وهجهن يساني

بيض الصفايح مجوزات الشناكير

لولا طعنهم ماسكنا المكاني

ولاجابت الابطال شقر الغنادير

ماشي بلاش الا بضرب السناني

خطه بليغ وصدقوه المخاتير

من ترشده عينه وسمع الاذاني

ياخذ من الحاظر بعقلا وتفكير

الدار ماتعطى بعطف وحناني

الا بحد السيف زرعآ وتعمير

ساسا ركز غربآ بوادي امعاني

لرمال عالج بالطعوس المزابير

ومن حد ضلعآ من شمال الجراني

حتى وراء تيما عزيب المصادير

ماناخذ الا بالجزال السماني

يوم الجوارح بين حوم ومخامير

صنف الذهب ماهو بسوق الاواني

ولاحل بيعه في حراج الصفافير

من يقبل الذله يعيش بهواني 

زمالته عرجا وجيشه مداهير

تكفي عصا الطرفاء عن الخيزراني

ولايدرك النوماس راع المقاصير

ختمتها في فوح مسك القناني

ونفنف شذا منتوج سوق العطاطير

ونسوقها بالهيل والزعفراني

باقبال دسمين الشوارب مسايير

وصلاة ربي عد مالخلق كاني

على رسولا بلغ الناس بالخير 

(عايد رغيان الورده الشراري)

وله ايضا ردا

علي قصيدة قالها به فليح سليمان السراب والذي لقبه بها بسيف   القبيلة ويستاهل ابو سعد هذا اللقب 

سار القلم يكتب بطرسأ صافي

تعبي لمثله والقلم يعبي لها

عويرجانه واضحأ في خدها

ومربعه باعراضها واطوالها

لو ساسها من الخشب ياكنها

صدر الهنوف ومربه سلسالها

نفنف به العطر الندي الصافي

نفحات وردا من عموم اشكالها

تحية الاسلام وزن حروفها

ورمز المحبه بالكتاب خلالها

احلا من السكر بدر الخلفه

في روضة عشب الثريا فالها

تلقي بها فرد الجوازي جازيه

والقايده جابت بها غزالها

رسالتي طقيت وسمي فوقها

معنونه تاصل بيد مرسالها

لفليح سليمان منهي خطي

علي النقا كل المراجل نالها

شبلا كساني بالمدايح واشكره

من يعطي الحسنه جزاه امثالها

جاني علي مهرا طويلا عنقها

بنت الادب يصلح لها خيالها

ماكل شاعر يقتدر في ردها

من يتبع الجره علي موالها

عذري معي ماكل مالي سدها

من كبرها تصعب علي شيالها

ادفع بها قصدا يساوي ربعها

 ويسمح بتالي قرضها كفالها

عز الله اني يابو هاني مدان لك

في دينة تكفي بلد في حالها

وانا ان خدمت الربع هاذا  واجبي

ونقدم الخدمه علي مجالها

وحنا كما قيل المثل من صاحبه

العز تشريه الرجال بمالها

مادام مانخطي ولانقبل خطا

ياطيب حالا ماعليها ولالها

كم قالة مايحتمل تاخيرها

اذا عجز عن ردها عذالها

وصارت كما بحرا عصوفا جوه

ولف الهوي غر الطعوس وهالها

وان بركت عوص الجمال بشيلها

وشظاظها صرصر بثقل احمالها

نقابل الساحر بساحر مثله

ومن يثني العقده لها حلالها

نثني لها ماقاس راس الصارم

بيعة شرف يحسب لها مكيالها

مانقبل السلعه ابليا مسعر

يوم المباعه خاسرا دلالها

ولاهو خساره موقفي مع لابتي

اذا غشاها من يجذ حبالها

ربعي وتاج الراس عن ميل الدهر

شجرة وفا يضفي علينا ضلالها

من بيرها شربي وزرعي زرعها

واتبع لها في حلها وترحالها

مثلي يحد السيف ذودا عنها

اذا اشتكت وان لولشت غنا لها

ماتصبغ البيضا وراسي سالم

ولاعاش والله من يمس عقالها

يجزاك ربي خير ياباديأ بها

ومن يتبع الحكمه ومن هو قال


(عايد رغيان الورده الشراري)